حجم الخط

ابو الفتوح : انتشار ظاهرة البلطجة مسئولية النظام السابق

9/25/2011 8:17 pm

كتب: محمد العدوي

حمل الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح – المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية-مسئولية انتشار أعمال البلطجة بالمجتمع المصري، لما خلف القضبان من رموز النظام السابق، معللاً ذلك بهدف العودة للحياة السياسية من جديد من خلال استنساخ لأشخاص أخريين ليحققوا أغراضهم.
وأضاف "أبو الفتوح" - خلال ندوة نظمتها مكتبة(أ) بالحديقة الدولية مساء أمس السبت- أنهم يحاولون تمزيق بين القوى السياسية من خلال إثارة بعض المواضيع التي تؤدي لخلافات سياسية، مضيفاًً لبعض محاولتهم تفريق الضغط الشعبي.
وهدد في حالة استمرار الهجوم على ثورة25 يناير، فسوف يخرج الشعب المصري للمليونية بالاتفاق مع القوى السياسية بلا عودة إلا بتحقيق مطالب الثورة، وأنتقد من يقول أن الثورة عبارة عن "هوجه" يفعلها الشعب كل بضع سنين، واصفاً ذلك بالفقر السياسي- على حد وصفه.
وأكد "أبو الفتوح" على أن مصر عقب الثورة لن تتحول لوكيل غير مصري صهيوني يشتري أرضها ليستثمرها، مضيفاً أن دولة الخارج لم يشغلها أن يقود مصر لتيار إسلامي أو ليبرالي أو يساري، بل يردون عدم قيام نظام سياسي بمصر- على حد قوله.
وعلى جانب أخر وصف "أبو الفتوح" ما حدث بإغلاق قناة الجزيرة مباشر بـ"الفضيحة"،  و"التجريس" أمام العالم الخارجي، وأعتبر ذلك أليه أستخدمها النظام السابق من قبل- على حد وصفه- ، مضيفاً أن يجب على المجلس العسكري و حكومة عصام شرف أن يتم إخطار القناة قبل مصادرتها.
ومن جانبه قال أنه رافض لمد قانون الطوارئ معتبرا ذلك مخالفاً للإعلان الدستوري، ومؤكداُ أن حالة الطوارئ تؤثر على السياسية والاقتصاد المصري.
 

كاريكاتير

بحث