حجم الخط

البدوى يعترف بترشيح الفلول على قوائم الوفد وينفى وجود استقالات جماعيه

10/25/2011 1:23 am

كتب: محمود صبره

 نفى الدكتور السيد البدوي رئيس حزب "الوفد"، وجود استقالات جماعية داخل الحزب احتجاجًا على ترشيح فلول الحزب "الوطني" ضمن قوائم الحزب في الانتحابات البرلمانية المقبلة، وإن اعترف بوجود استقالات إلا أن قلل من أعداد المستقيلين، وقال إن ما وصل للسكرتير العام 30 استقاله فقط.

وقال البدوي في مؤتمر صحفي مساء الاثنين، إن "كل من يتم عدم وضعه في القوائم أو وضعه في ترتيب متأخر يخرج ويقول استقالات جماعية، وهذا عكس ما كان يحدث من قيادات الوفد في انتخابات 1984 و 1987 حيث كانت قيادات "الوفد" تضع نفسها في ترتيب متأخر لمصلحة "الوفد"، أما من استقالوا في الفترة الأخيرة فقد رفضوا أن يأتوا في ترتيب متأخر واستقالوا وخرجوا ليقولوا "فلول".

واعترف البدوي بترشيح بعض "الفلول" على قوائم الحزب، لكنه أكد أنهم أربعة فقط وجاء ذلك بطلب من لجان الحزب بالمحافظات التابعين لها، وأضاف قائلاً: "من منطلق الشفافية نعلن أن لدينا أربعة مرشحين لم تطبق عليهم هذه الشروط وهم تحديدًا ثلاثة مرشحين في الصعيد (قنا – المنيا – البحر الأحمر) ومرشح واحد في الشرقية، وقد أصرت لجان الحزب بالمحافظات على ترشيح هؤلاء واستجاب لذلك المكتب التنفيذي".

وأشار إلى أن احد هؤلاء كان مرشحاً في المنيا مستقلاً أمام مرشح الحزب "الوطني" وكان شعاره الانتخابي عنقود العنب ونجح مستقلاً في 2010 ثم انضم للحزب "الوطني" لكنه تقدم باستقالته في 22 ديسمبر 2010 وقدّم ما يفيد استقالته.

وبشأن مرشح الحزب بالشرقية، قال إنه "كان مرشحًا مستقلاً نجح أمام الدكتور مصطفى السيد ثم انضم للحزب "الوطني" لكنه من أسرة وفدية، وهكذا كل حالة من الحالات الأربع لها ظروف خاصة قدرتها وأصرت عليها اللجنة العامة للمحافظة، ولم يكن أمام المكتب التنفيذي إلا الاستجابة".

وأكد البدوي أن هناك معايير سبق أن وضعها المكتب التنفيذي والهيئة العليا بشأن اختيار مرشحي "الوفد" لانتخابات مجلسي الشعب والشورى وكذلك للمقاعد الفردية، ومنها أن لا يكون عضوا بالمجلسين عن الحزب "الوطني" في 2010، وكذلك ألا يكون عضوًا في لجنة السياسات أو الأمانة العامة للحزب أو أمناء بالمحافظات المختلفة.

وأوضج أن "الوفد" كانت لديه قاعدة معلومات حول تلك الشخصيات وبناء على ذلك قام بترشيح 570 مرشحًا على القوائم والمقاعد الفردية، منهم 332 مرشحًا على 46 قائمة لمجلس الشعب و96 مرشحًا فرديًا يمثلون 83 دائرة، وهي جميع الدوائر الفردية لمجلس الشعب، و120 مرشحًا على 30 قائمة الشورى، و22 مرشحًا فرديًا.

وذكر البدوي أن الحزب رشح 37 مرشحًا قبطيًا على قوائمه بنسبة 6,5%، منهم 23 مرشحًا قبطيًا على قوائم مجلس الشعب و 3 مرشحين على المقاعد الفردية لمجلس الشعب و 10 مرشحين على قوائم الشورى و مرشح واحد فردى شورى، كما رشح 87 امرأة بنسبة 10% من بينهن 52 مرشحة على قوائم الشعب و 4 مرشحات فردى، و 30 مرشحه على قوائم الشورى ومرشحة واحدة فردي.

وردًا على سؤال بشأن أعضاء "الوطني" في المجالس المحلية، قال رئيس "الوفد" إنه قد تم الاتفاق داخل أحزاب التحالف بشأن استبعاد 52 ألف عضو مجلس محلي يمثلون الحزب "الوطني"، لكنه في آخر اجتماع مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة قال الفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس إنه من الصعب استبعاد هذا العدد الكبير لأنه سوف يخل بالسلام الاجتماعي.

وتابع قائلا: اتفقنا على أن يصدر قانون الحرمان من مباشرة الحقوق السياسية لأعضاء مجلسي الشعب والشورى عن الحزب "الوطني" في 2010 و أمناء لجنة السياسات وأمناء المحافظات وعددهم لا يتجاوز 800 شخص و كانت لدينا في "الوفد" قاعدة بيانات بشأنهم لكن لم تكن لدينا قاعدة بيانات تتيح معرفه الـ 52 ألف عضو بالمجالس المحلية.

وحول انسحاب "الوفد" من "التحالف الديمقراطي"، أكد البدوي أن ذلك جاء بعد أن وجد الحزب صعوبة بالغة في التنسيق الانتخابي خاصة مع كثرة عدد مرشحي "الوفد" و"الحرية و العدالة"، إلى جانب مرشحي 43 حزبًا داخل التحالف، لذلك قررنا الانسحاب حتى نتيح الفرصة لباقي الأحزاب.

ورفض البدوي التكهن بالنسب التي يتوقع حصول "الوفد" عليها في الانتخابات القادمة، قائلا إن الناخب المصري هو الذي سيحدد النسب ومن الصعب التكهن بأية نسب لأن قاعدة الناخبين تغيرت، فقد كانت نسب الحضور في انتخابات 2010 لا تتجاوز 5% لكن في الانتخابات القادمة سوف تتجاوز نسبة الحضور 60%، بما يعنى أن حوالي 30 مليون ناخب سوف يصوتون و يقررون. وأكد أن الناخب المصري هو صاحب القرار في اختيار البرلمان القادم.

وأشار إلى أن استطلاعات الرأي الأخيرة المحلية والعالمية تؤكد أن قبول "الوفد" يفوق أي حزب أو تيار آخر، وفيما يتعلق بالتصويت الانتخابي كان يتقدم مرة ويليه "الإخوان المسلمون"، وفي بعض الأحيان يتقدم حزب "الإخوان" ويليه "الوفد"، لكن هناك ما يقرب من 48 % من الناخبين لم يقرروا لمن سوف يصوتون وهذه الكتلة التصويتية التي يراهن عليها "الوفد".

وأكد البدوي أن الشعب المصري لو منح ثقته لحزب "الوفد" لتشكيل حكومة فإنه خلال 36 شهرًا سوف تتحقق نهضة مصر وتصبح مصر متقدمة في كافة المجالات بما يليق بعراقة وعظمة المواطن المصري.

كاريكاتير

بحث