حجم الخط

الجبهه الحره ترفض تقسيم الدوائر الانتخابيه الجديد

9/4/2011 3:14 pm

كتب: أحمد أبوضيف

 

أكدت الجبهه الحره للتغيير السلمى فى بيان لها على رفضها لقانون تقسيم الدوائر الأنتخابيه الجديد كما أكدت على مشاركتها فى مليونية 9-9 وقالت الجبهه فى بيانها في ظل كثرة الدعاوي التي انطلقت في الآونة الاخيرة لجمعة 9-9، تجدد الجبهة الحرة للتغيير السلمي من موقفها الداعم للمشاركة في هذا اليوم، كما تحث جموع الشعب على المشاركة في فعالياته من أجل تحقيق أهداف الثورة.
وفيما يلي المطالب التي ترى الجبهة ضرورة تسليط الضوء عليها في هذا اليوم، وهي:
1ـ التأكيد بكل حزم على رفض المحاكمات العسكرية بكافة أشكالها للمدنيين وأيًا كان الجرم الذي إقترفوه والإفراج الفورى عن النشطاء السياسيين.
2ـ تعديل قانون مجلس الشعب وإلغاء مجلس الشورى لرفضنا التقسيم الحالي للدوائر والذي جاء صادمًا للجميع، حيث لم يراعي التقسيم الجغرافي السليم،  حيث ضم العديد من الدوائر الكبيرة المعروفة في عدد من المحافاظات إلى دائرة واحدة، الأمر الذي يعني عدم التمثيل العادل للنواب في البرلمان .
3ـ ضرورة المراقبة الدولية على الانتخابات لانها نبراسا للحكم الرشيد واساس سليم للتحول الديموقراطى ورسالة للعالم الحر بأن الديموقراطية فى مصر تتحقق بثبات
4ـ سرعة إصدار وثيقتى مبادئ الدستور والمعايير الخاصة بأعضاء اللجنة التأسيسيه للدستور الجديد قبل اجراء الانتخابات وإلا فاننا نعتبره تباطؤ فى تسليم السلطة للمدنيين واخلالاً بالوقت المحدد للفترة الانتقاليه . 
5ـ سرعة تفعيل قانون الغدر لتطهير الاعلام والمجالس المحليه التنفيذيه والمحافظات والجامعات من القيادات الفاسدة.
6ـ إسقاط ديون الفلاحين.
7ـ سرعة وضع خطة واضحة لتنمية الصعيد والنوبه و سيناء.
8ـ التأكيد على مدنية الدولة كأساس وسياسة وسيادة تقي مصر شر الفتنة الطائفية .
 وفي هذا السياق دعا عصام الشريف المنسق العام للجبهة الحرة للتغيير السلمي ، إلى ضرورة انقاذ الثورة وتفضيل المصلحة العامة على الأهداف الخاصة التي كانت سيدة الموقف في الفترة الماضية ، محذرًا من خطورة الموقف بعد صدور قانون مجلسى الشعب والشورى وصدور التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية،
 حيث دعا الشريف القوى السياسية إلى مقاطعة الانتخابات في حال اصرار الحكومة على الشكل المعيب لقانون المجلس وما ألحق به من التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية.
وأشار الشريف إلى ضرورة أن تكون جمعة 9/9 هي جمعة التوافق على إيقاظ الثورة حيث إن الوضع الحالي لا ينذر سوى بكارثة ربما تكون أول ضربة حقيقية تبتلى بها الثورة بعد سقوط النظام البائد.
 
 أكدت الجبهه الحره للتغيير السلمى فى بيان لها على رفضها لقانون تقسيم الدوائر الأنتخابيه الجديد كما أكدت على مشاركتها فى مليونية 9-9 وقالت الجبهه فى بيانها في ظل كثرة الدعاوي التي انطلقت في الآونة الاخيرة لجمعة 9-9، تجدد الجبهة الحرة للتغيير السلمي من موقفها الداعم للمشاركة في هذا اليوم، كما تحث جموع الشعب على المشاركة في فعالياته من أجل تحقيق أهداف الثورة.
وفيما يلي المطالب التي ترى الجبهة ضرورة تسليط الضوء عليها في هذا اليوم، وهي:
1ـ التأكيد بكل حزم على رفض المحاكمات العسكرية بكافة أشكالها للمدنيين وأيًا كان الجرم الذي إقترفوه والإفراج الفورى عن النشطاء السياسيين.
2ـ تعديل قانون مجلس الشعب وإلغاء مجلس الشورى لرفضنا التقسيم الحالي للدوائر والذي جاء صادمًا للجميع، حيث لم يراعي التقسيم الجغرافي السليم،  حيث ضم العديد من الدوائر الكبيرة المعروفة في عدد من المحافاظات إلى دائرة واحدة، الأمر الذي يعني عدم التمثيل العادل للنواب في البرلمان .
3ـ ضرورة المراقبة الدولية على الانتخابات لانها نبراسا للحكم الرشيد واساس سليم للتحول الديموقراطى ورسالة للعالم الحر بأن الديموقراطية فى مصر تتحقق بثبات
4ـ سرعة إصدار وثيقتى مبادئ الدستور والمعايير الخاصة بأعضاء اللجنة التأسيسيه للدستور الجديد قبل اجراء الانتخابات وإلا فاننا نعتبره تباطؤ فى تسليم السلطة للمدنيين واخلالاً بالوقت المحدد للفترة الانتقاليه . 
5ـ سرعة تفعيل قانون الغدر لتطهير الاعلام والمجالس المحليه التنفيذيه والمحافظات والجامعات من القيادات الفاسدة.
6ـ إسقاط ديون الفلاحين.
7ـ سرعة وضع خطة واضحة لتنمية الصعيد والنوبه و سيناء.
8ـ التأكيد على مدنية الدولة كأساس وسياسة وسيادة تقي مصر شر الفتنة الطائفية .
 وفي هذا السياق دعا عصام الشريف المنسق العام للجبهة الحرة للتغيير السلمي ، إلى ضرورة انقاذ الثورة وتفضيل المصلحة العامة على الأهداف الخاصة التي كانت سيدة الموقف في الفترة الماضية ، محذرًا من خطورة الموقف بعد صدور قانون مجلسى الشعب والشورى وصدور التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية،
 حيث دعا الشريف القوى السياسية إلى مقاطعة الانتخابات في حال اصرار الحكومة على الشكل المعيب لقانون المجلس وما ألحق به من التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية.
وأشار الشريف إلى ضرورة أن تكون جمعة 9/9 هي جمعة التوافق على إيقاظ الثورة حيث إن الوضع الحالي لا ينذر سوى بكارثة ربما تكون أول ضربة حقيقية تبتلى بها الثورة بعد سقوط النظام البائد.
 

أكدت الجبهه الحره للتغيير السلمى فى بيان لها على رفضها لقانون تقسيم الدوائر الأنتخابيه الجديد كما أكدت على مشاركتها فى مليونية 9-9 وقالت الجبهه فى بيانها في ظل كثرة الدعاوي التي انطلقت في الآونة الاخيرة لجمعة 9-9، تجدد الجبهة الحرة للتغيير السلمي من موقفها الداعم للمشاركة في هذا اليوم، كما تحث جموع الشعب على المشاركة في فعالياته من أجل تحقيق أهداف الثورة.
وطالبت الجبهه بضرورة تسليط الضوء عليها في هذا اليوم، وهي:
1ـ التأكيد بكل حزم على رفض المحاكمات العسكرية بكافة أشكالها للمدنيين وأيًا كان الجرم الذي إقترفوه والإفراج الفورى عن النشطاء السياسيين.
2ـ تعديل قانون مجلس الشعب وإلغاء مجلس الشورى لرفضنا التقسيم الحالي للدوائر والذي جاء صادمًا للجميع، حيث لم يراعي التقسيم الجغرافي السليم،  حيث ضم العديد من الدوائر الكبيرة المعروفة في عدد من المحافاظات إلى دائرة واحدة، الأمر الذي يعني عدم التمثيل العادل للنواب في البرلمان .
3ـ ضرورة المراقبة الدولية على الانتخابات لانها نبراسا للحكم الرشيد واساس سليم للتحول الديموقراطى ورسالة للعالم الحر بأن الديموقراطية فى مصر تتحقق بثبات
4ـ سرعة إصدار وثيقتى مبادئ الدستور والمعايير الخاصة بأعضاء اللجنة التأسيسيه للدستور الجديد قبل اجراء الانتخابات وإلا فاننا نعتبره تباطؤ فى تسليم السلطة للمدنيين واخلالاً بالوقت المحدد للفترة الانتقاليه . 
5ـ سرعة تفعيل قانون الغدر لتطهير الاعلام والمجالس المحليه التنفيذيه والمحافظات والجامعات من القيادات الفاسدة.
6ـ إسقاط ديون الفلاحين.
7ـ سرعة وضع خطة واضحة لتنمية الصعيد والنوبه و سيناء.
8ـ التأكيد على مدنية الدولة كأساس وسياسة وسيادة تقي مصر شر الفتنة الطائفية .
 وفي هذا السياق دعا عصام الشريف المنسق العام للجبهة الحرة للتغيير السلمي ، إلى ضرورة انقاذ الثورة وتفضيل المصلحة العامة على الأهداف الخاصة التي كانت سيدة الموقف في الفترة الماضية ، محذرًا من خطورة الموقف بعد صدور قانون مجلسى الشعب والشورى وصدور التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية،
 حيث دعا الشريف القوى السياسية إلى مقاطعة الانتخابات في حال اصرار الحكومة على الشكل المعيب لقانون المجلس وما ألحق به من التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية.
وأشار الشريف إلى ضرورة أن تكون جمعة 9/9 هي جمعة التوافق على إيقاظ الثورة حيث إن الوضع الحالي لا ينذر سوى بكارثة ربما تكون أول ضربة حقيقية تبتلى بها الثورة بعد سقوط النظام البائد.
 
 أكدت الجبهه الحره للتغيير السلمى فى بيان لها على رفضها لقانون تقسيم الدوائر الأنتخابيه الجديد كما أكدت على مشاركتها فى مليونية 9-9 وقالت الجبهه فى بيانها في ظل كثرة الدعاوي التي انطلقت في الآونة الاخيرة لجمعة 9-9، تجدد الجبهة الحرة للتغيير السلمي من موقفها الداعم للمشاركة في هذا اليوم، كما تحث جموع الشعب على المشاركة في فعالياته من أجل تحقيق أهداف الثورة.
وفيما يلي المطالب التي ترى الجبهة ضرورة تسليط الضوء عليها في هذا اليوم، وهي:
1ـ التأكيد بكل حزم على رفض المحاكمات العسكرية بكافة أشكالها للمدنيين وأيًا كان الجرم الذي إقترفوه والإفراج الفورى عن النشطاء السياسيين.
2ـ تعديل قانون مجلس الشعب وإلغاء مجلس الشورى لرفضنا التقسيم الحالي للدوائر والذي جاء صادمًا للجميع، حيث لم يراعي التقسيم الجغرافي السليم،  حيث ضم العديد من الدوائر الكبيرة المعروفة في عدد من المحافاظات إلى دائرة واحدة، الأمر الذي يعني عدم التمثيل العادل للنواب في البرلمان .
3ـ ضرورة المراقبة الدولية على الانتخابات لانها نبراسا للحكم الرشيد واساس سليم للتحول الديموقراطى ورسالة للعالم الحر بأن الديموقراطية فى مصر تتحقق بثبات
4ـ سرعة إصدار وثيقتى مبادئ الدستور والمعايير الخاصة بأعضاء اللجنة التأسيسيه للدستور الجديد قبل اجراء الانتخابات وإلا فاننا نعتبره تباطؤ فى تسليم السلطة للمدنيين واخلالاً بالوقت المحدد للفترة الانتقاليه . 
5ـ سرعة تفعيل قانون الغدر لتطهير الاعلام والمجالس المحليه التنفيذيه والمحافظات والجامعات من القيادات الفاسدة.
6ـ إسقاط ديون الفلاحين.
7ـ سرعة وضع خطة واضحة لتنمية الصعيد والنوبه و سيناء.
8ـ التأكيد على مدنية الدولة كأساس وسياسة وسيادة تقي مصر شر الفتنة الطائفية .
 وفي هذا السياق دعا عصام الشريف المنسق العام للجبهة الحرة للتغيير السلمي ، إلى ضرورة انقاذ الثورة وتفضيل المصلحة العامة على الأهداف الخاصة التي كانت سيدة الموقف في الفترة الماضية ، محذرًا من خطورة الموقف بعد صدور قانون مجلسى الشعب والشورى وصدور التقسيم الجديد للدوائر الانتخابية،
 حيث دعا الشريف القوى السياسية إلى مقاطعة الانتخابات في حال اصرار الحكومة على الشكل المعيب لقانون المجلس وما ألحق به من التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية.
وأشار الشريف إلى ضرورة أن تكون جمعة 9/9 هي جمعة التوافق على إيقاظ الثورة حيث إن الوضع الحالي لا ينذر سوى بكارثة ربما تكون أول ضربة حقيقية تبتلى بها الثورة بعد سقوط النظام البائد.
 

 

كاريكاتير

بحث