حجم الخط

الخضيرى: إذا لم تلغى الطوارئ ويفرج عن المعتقلين السياسيين سيعود التحرير من جديد

2/14/2011 11:33 pm

كتب:

كتب محمد مدنى
قال المستشار محمود الخضيرى – نائب رئيس محكمة النقض الأأسبق والقيادى بالجمعية الوطنية للتغيير – أن الثورة المصرية كشفت عظم وحجم وقدر الشعب المصرى لكنها حتى الآن لم تحقق كل أهدافها وإنما جزء بسيط منها صحيح هو الجزء الأهم لكنه ليس الوحيد .
وأضاف فى تصريحات على هامش اللقاء التشاورى لرموز ومهنيو الإسكندرية للخروج من الأزمة أن المطالب الحالية التى لا تقل أهمية عن الثورة الحالية وخلع الرئيس مبارك والتى تعد امتدادا طبيعيا هى تكوين لجنة رئاسية من خمسة أفراد أحدهما من القوات المسلحة للتأكيد على مبدأ الدولة المدنية وحتى لا تتحول الثورة إلى انقلاب عسكرى كما هدد بلك عمر سليمان فى أحد تصريحاته الفترات الماضية .
وشدد على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية تمثل الشعب المصرى فعلا مشيرا إلى أن الحكومة الحالية برئاسة الفريق أحمد شفيق غير قانونية وغير دستورية على الإطلاق وغير معترف بها أيضا لأنها تشكلت بقرار من رئيس فاقد الشرعية خلعه شعبه يوم 25 يناير فى تظاهراته وبداية ثورته .
وقال: لا يمكن أن نقبل شفيق رئيسا للوزراء حتى لو فى حكومة انتقالية أو حكومة تسيير أعمال ليس فقط لأنه أحد أعوان ورجالات النظام البائد ولكن أيضا لأنه كان يسخر فى تصريحاته الإعلامية برجال وشباب الثورة وملاحم البطولة فى ميدان التحرير وكان يتهكم عليهم أيضا وأضاف: كيف لمثل هذا الشخص أن يضع مستقبل هذا البلد أو على الأقل يشارك فى صناعته بعد ما صدر منه ؟!
واعتبر "الخضيرى" أن البيان الذى صدر من القوات المسلحة بشأن مجلسى الشعب والشورى والحكومة بيان صادم لمشاعر الكثير من شباب الوطن ومثقفيه وأحراره وقال: كنا نتوقع أن يكون أول بنود هذا البيان إلغاء قانون الطوارئ والإفراج الفورى عن المعتقلين السياسيين مشيرا إلى أن تأخر القوات المسلحة فى هذا الأمر وفى ظل وجود ازمة ثقة لدى الشعب المصرى يحدث أثرا سلبيا وقال: هذين الأمرين لا يحتاجان إلى دراسة وإنما إلى قرار وكلما تأخرت القوات المسلحة فى هذا الأمر تكون أمام موقف حرج وتنذر بتجدد المظاهرات مرة أخرى وعودة التحرير إلى ما كان عليه من جديد فنحن لا نريد الخروج من حكم استبدادى ديكتاتورى إلى حكم العسكر .
ووجه رسالة إلى القوات المسلحة قال فيها: لسنا فى عداء معكم لكننا لن نسمح لكم أيضا بقلب الثورة ونحن الآن فى مرحلة الشعب فيها هو الذى يفرض قراراته وليس القوات المسلحة والتى يتعين عليها أن تلبى مطالب الثورة كاملة ولا نريد أن نكون أمام مجلس قيادة الثورة من جديد .


كاريكاتير

بحث