حجم الخط

الزند يقبل رأس الغرياني ويطالبه بإغلاق المراكز الحقوقية ''المشبوهة''

10/28/2011 8:15 pm

كتب: محمود صبره

أكد المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة حرص قضاة مصر على أداء أعمالهم بكل أمانة واقتدار، مشيرا إلى أن القضاة وأعضاء النيابة العامة مُنعوا من أداء أعمالهم في الفترة الأخيرة بـ ''القوة والإكراه وسط سباب من القول''، مطالبا المستشار حسام الغرياني رئيس محكمة النقض بأن يتخذ الإجراءات الكفيلة بإغلاق مراكز المجتمع المدني ''المشبوهة''.
جاء ذلك في كلمة للمستشار الزند خلال الجمعية العمومية غير العادية لنادى قضاة مصر والتي عقدت بعد ظهر الجمعة بحضور الآلاف من القضاة وأعضاء النيابة العامة.
وأشار إلى أن قضاة مصر متمسكون بالحق والعدل مهما تآمر عليهم البعض سواء داخل مصر أو خارجها، مؤكدا أن قضاة مصر لن يضيعوا ولم يضيعوا قضاءها. وأوضح أن قضاة مصر تحت أمر الشعب المصري، الذي ينشد العدل والحرية الديمقراطية والتقدم التي لن يحققها لهم إلا قضاتهم.
وأوضح الزند أن قرار القضاة بتعليق العمل بالمحاكم إنما جاء حماية للمتقاضين حتى لاتضيع عليهم مواعيد التقاضي بعد أن أصبح إغلاق المحاكم واقعا.
وانتقد المستشار الزند موقف المجلس القومي لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني لـ ''طمسهم على الاعتداءات المنظمة والممنهجة ضد القضاة''، مطالبا المستشار حسام الغرياني رئيس محكمة النقض بأن يتخذ الإجراءات الكفيلة بإغلاق المراكز ''المشبوهة التي يدعى القائمون عليها أنها تدعم استقلال القضاء خلافا للحقيقة والواقع لاسيما أنها لاتمثل القضاء من قريب أو من بعيد''.
ودعا رئيس نادي قضاة مصر جموع القضاة للتكاتف فيما بينهم وتناسي أية خلافات سابقة بهدف استعادة السلطة القضائية لمصر لموقعها وهيبتها.
وحمل الزند بشدة على جهات الدولة وأجهزتها لتقاعسهم عن فرض السيطرة وحماية المحاكم والقضاة من الاعتداءات التي وقعت من جانب بعض المحامين، مشيرا إلى أن تلك الاعتداءات جرت من فئات قليلة من المحامين والذين ترفض قاعدتهم العريضة أية اعتداءات أو تطاول بحق القضاة باعتبار أن الجميع شركاء في تحقيق العدالة وإحقاق الحقوق بين المواطنين.
وقام المستشار الزند بتقبيل المستشارين حسام الغرياني رئيس محكمة النقض وأحمد مكي نائب رئيس محكمة النقض السابق تعبيرا منه عن عدم وجود أية خلافات بينهم، مشيرا إلى انه اعتبارا من اليوم فإن قضاة مصر جميعهم على قلب رجل واحد ولا خلافات بينهم تحقيقا للمصلحة العليا لقضاة مصر.
وقام عدد من رؤساء المحاكم الابتدائية على مستوى الجمهورية باستعراض لوقائع الاعتداءات التي جرت بحق القضاة وأعضاء النيابة العامة في المحاكم الابتدائية، مشيرين إلى أن تجمعات من المحامين أقدمت على غلق المحاكم الابتدائية بالقوة مستخدمين الإكراه والتهديد والوعيد للقضاة.
وأشار المتحدثون من رؤساء المحاكم إلى أن بعض المحاكم الجزئية قد أغلقت بالسلاسل من قبل بعض المحامين والبعض الآخر من المحاكم وقف أمامه المحامون مانعين الدخول والخروج فيما شهدت بعض المحاكم عمليات تحطيم وتهشيم لقاعات الجلسات واعتداءات غير مسبوقة.
وقال المستشار عزت خميس رئيس محكمة جنوب القاهرة الابتدائية إن موظفي المحكمة نجحوا في التصدي لإحدى عمليات الاقتحام التي أعد لها بعض المحامين والذين كانوا بصدد اقتحام المحكمة التي يقع مقرها في منطقة زينهم وغلقها بالقوة.
واستنكر الحاضرون قيام بعض المحامين بالتقدم ببلاغات يتهمون فيها القضاة بأنهم يمتنعون عن العمل بصورة متعمدة مشددين على أن تعليق العمل بالمحاكم جاء رد فعل على الاعتداءات وحرصا على حياة القضاة وأعضاء النيابة العامة جراء تلك الاعتداءات غير المسبوقة والتي طالتهم في الآونة الأخيرة.

كاريكاتير

بحث