حجم الخط

العبارة بيلا خرجت من العقبة بـ 1200 راكب بزيادة 500 راكب عن حمولتها

11/5/2011 8:46 pm

كتب: محمود صبره

باشرت لجنة التحقيق القانونية بإشراف المحامي العام لنيابات جنوب سيناء تحقيقاتها في قضية احتراق وغرق عبارة الركاب بيلا في أثناء إبحارها من ميناء العقبة الأردني إلى ميناء نويبع، وكشفت التحقيقات عن مفاجأة أن العبارة خرجت من الميناء الأردني محملة بـ 1200 راكب بالرغم من تعليمات عدم تحملها سوي 700 راكب.

وتسلمت النيابة العامة مستندات تصاريح إبحار العبارة المنكوبة من ميناء نويبع، لتؤكد أن العبارة خرجت من الميناء الساعة العاشرة مساء الربعاء محملة بـ 510 ركاب فقط وذلك لرفض التفتيش البحري المصري أن تزيد الحمولة عن 700 راكب تنفيذا لتعليمات هيئة السلامة البحرية، وفي أثناء العودة صرحت إدارة ميناء العقبة الأردني بابحار العمارة بحمولة 1200 راكب بزيادة 500 راكب عن الحمولة المقررة لها طبقا للتعليمات الخاصة بالسلامة البحرية.

وأكدت شهادة عدد من الركاب، أن زوارق الإنقاذ بالعبارة "بيلا" لم تكن علي الإطلاق تكفي الـ 1200 راكب الذين كانوا علي متنها في أثناء أبحارها، وهي الملاحظة الفنية التي قامت النيابة العامة بتشكيل لجنة فنية لحسمها بمراجعة بيانات الزوارق بالعبارة، وهو ما يؤكد أنه لولا التدخل السريع للقوات البحرية المصرية لحدثت كارثة بمياه البحر الأحمر لعدم وجود زوارق إنقاذ كافية بالعبارة.

وأكدت التحقيقات الأولية بعد تسلم النيابة للمستندات، أن العبارة كانت في مرحل تجديد شهادة التصنيف الدولي لها يوم 13/6 الماضي، وأنه كان مقررا لها أن تتوقف 3 أشهر للحصول علي شهادة التصنيف، إلا انها استطاعت الحصول علي شهادة التصنيف في 15 يوما فقط

كاريكاتير

بحث