حجم الخط

القضاة يقررون استمرار تعليق العمل بالمحاكم ومخاوف من تفاقم الازمه

10/29/2011 0:44 am

كتب:

قررت الجمعية العمومية الطارئة لقضاة مصر استمرار تعليق العمل بالمحاكم ردا على مايحدث ضدها من اعتداءات وترك القرار النهائى للجمعيات العمومية حسب ظروف كل محكمة، ومناشدة الدولة التدخل لمنع الاعتداء على القضاة والمحكام والقيام بدورها الذى ينص عليه القانون، ومناشدة النائب العام إنهاء التحقيقات فى أسرع وقت فيما يخص الاعتداء عليهم.

واتخذ القضاة قرارهم بعد مداولة مغلقة استمرت لساعتين عدة قرارات تصعيدية فى أزمتهم مع المحامين، وتتمثل فى رفض البيان الذى أصدره مجلس الوزراء حول الأزمة شكلاً وموضوعاً والتمسك بمشروع السلطة القضائية الذى يصدر فى صيغته النهائية عن مجلس القضاء الأعلى، وأكد بيان القضاة امتناعهم عن الإشرف على انتخابات نقابة المحامين، ومناشدة اللجنة القضائية المشرفة على انتخابات النقابة بالتنحى.


شهدت الجمعية العمومية غيرالعادية لقضاة مصر بدار القضاء العالي في ختام أعمالها مساء اليوم الجمعة أحداثا مؤسفة، حينما أقدم بعض المحامين وأعضاء الحركات السياسية برفع لافتات تحمل شعارات تطالب بتطهير القضاء وسقوط السلطة القضائية، وهتفوا ضد القضاة وأعضاء النيابة العامة متهمين إياهم بتزوير الانتخابات البرلمانية لحساب النظام السابق.

وقام المتجمعون أمام أبواب دار القضاء العالي والذين بلغ عددهم قرابة مائتي متظاهر بترديد هتافات معادية للقضاء والقضاة والمطالبة بسقوط السلطة القضائية برمتها، وحاولوا اقتحام البوابة الحديدية المؤدية للدخول، قبل أن يتمكن رجال الأمن من إغلاقها بالسلاسل الحديدية.

ومنع المتظاهرون المستشار أحمد مكي نائب رئيس محكمة النقض السابق من الخروج وقاموا بدفعه، على نحو اضطره للعودة إلى الداخل وسط هتافات المتظاهرين التي كانت تردد (القضاء باطل)، فيما كان النصيب الأكبر من الهتافات العدائية ضد المستشار الدكتور عبد المجيد محمود النائب العام والمستشار أحمد الزند رئيس نادي قضاة مصر.

ولدى انتهاء أعمال الجمعية العمومية بعد إعلان توصياتها، وأثناء محاولة القضاة وأعضاء النيابة الخروج من دار القضاء العالي، أقدم متظاهرون على ترديد السباب ضد أعضاء السلطة القضائية ومحاولة الاشتباك مع القضاة والتعدي عليهم ورشقهم بالحجارة، وفجأة سمع دوي أعيرة نارية كثيفة لم يعرف مصدرها، دفعت الجميع إلى التفرق والاختباء، فيما تفرق المحتجون والمتظاهرون على نحو هرع معه القضاة المشاركون في أعمال الجمعية العمومية للخروج من دار القضاء العالي.

كاريكاتير

بحث