حجم الخط

الوفد لمركز كارتر : نرفض الرقابة الاجنبية علي الانتخابات

8/29/2011 6:31 pm

كتب: علي المصري

أبلغ السيد البدوى رئيس حزب الوفد، سان فاندين بيرج مديرة مركز "كارتر" بالقاهرة خلال لقائهما، رفض الحزب للرقابة الدولية على الانتخابات فى مصر.
أرجع البدوى الرفض إلى ثلاثة أسباب: الأول أن الشعب المصرى أصبح الآن هو السيد ولن يستطيع حاكم مهما كان تصرفه أن يزيف إرادة الأمة.. والثانى أن الانتخابات المصرية هى الوحيدة فى العالم التى يشرف على كل صندوق انتخابى قاضٍ. أما الثالث فهو أن الشعب المصرى لديه حساسية شديدة من التدخل الأجنبى فى شئونه. إضافة إلى أن مصر دولة كبيرة ولها تاريخ ديمقراطى عريق.
وخلال اللقاء طرحت سان فاندين العديد من التساؤلات حول الأوضاع السياسية الحالية فى مصر، والانتخابات البرلمانية القادمة، والمبادئ الأساسية للدستور الجديد الذى تم التوقيع عليها مؤخرا.. ورد البدوى بقوله: "نحن نقدر مؤسسة كارتر، والشعب المصرى يحترم الرئيس كارتر لدوره فى عملية السلام بين مصر وإسرائيل ولتصريحاته الأخيرة المؤيدة للحق الفلسطينى والرافضة لخرق إسرائيل اتفاقية كامب ديفيد، لكننا عموما نرفض الرقابة الأجنبية على الانتخابات فى مصر ولا نمانع فى أن تشهد وسائل الإعلام على كل مستوياتها العرس الديمقراطى فى مصر"، مضيفا: "نحن نعانى فى مصر من بعض منظمات المجتمع المدنى المصرية والأجنبية التى تتلقى تمويلاً أجنبياً وتحديداً من السفارة الأمريكية بالقاهرة".
ورأى البدوى أن المصريين تملكوا وطنهم منذ ثورة 25 يناير، وأصبح الشعب هو صاحب القرار ولن يرضى إلا أن تكون الانتخابات القادمة نزيهة وشفافة وتعبر عن إرادته.
وأشار إلى وجود قوى تعادى مصر، وجماعات مدربة على إحداث الفوضى وعدم الاستقرار "تلك الفوضى التى كان يطلق عليها المحافظون الجدد اسم الفوضى البناءه والتى نعتبرها نحن فوضى هدامة".
وبسؤاله عما إذا كان الحزب يقبل برقابة من الدول العربية والإفريقية، أجاب البدوى "بأن مصر دولة كبيرة ورائدة للدول العربية والإفريقية، وستعود شقيقة كبرى وزعيمة لهذه الدول الناشئة التى لا نقبل أن تراقبنا".
وبشأن وثائق "التحالف الديمقراطى من أجل مصر"، والأزهر والدكتور على السلمى نائب رئيس الوزراء، أكد البدوى أن كل هذه الوثائق التى وقع عليها التحالف ملزمة.

كاريكاتير

بحث