حجم الخط

ايمن نور يرفض قانون الغدر ..ويقول : الغد والإخوان ايد واحدة

9/24/2011 3:33 pm

كتب: شيرين العقاد - محمد العدوي

أكد الدكتور أيمن نور – المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ورئيس حزب الغد- على رفضه لتفعيل قانون الغدر، باعتباره قانون استثنائي، مضيفاً أن إبعاد أعضاء الحزب الوطني المنحل لابد من عمل شعبي وليس قانوني.
وأشار "نور" - خلال لقاءه مع أعضاء الحزب مساء أمس الجمعة بمنطقة  لوران-أن هناك الكثير يحاولون الإيقاع داخل القوى السياسية المشاركة في التحالف الديمقراطي مع بعضها، ومعلناً أن "الغد"، و"الأخوان" أيد واحدة، مؤكداً على أنهم أخر اثنان سيخروج من التحالف الذي يخدم مصلحة الوطن العامة وليس كيان فقط.
وندهش "نور" من إصرار المجلس العسكري على قانون الانتخابات الجديد، برغم من أنه ليس طرف سياسي أو حزبي، بل مهمته الحفاظ على إدارة البلد لنقلها لسلطة مدنية منتخبه، على العكس أن كافة القوى السياسية رفضت تلك القانون وأجمعوا على إعداد الأخر بالنظام القائمة النسبية الذي يعد الأفضل في المرحلة  المقبلة.
وأضاف أن النظام الفردي يخدم بقايا الحزب الوطني المنحل، وتجار المخدرات، ولصوص الأراضي، والآثار، مطالباً بتطبيق نظام  انتخابي موحد سواء كان بالقائمة النسبية أو الفردي، لتسهيل على المواطن الدلال بصوتهم في أقل وقت ممكن- على حد قوله.
حمل "نور" المجلس العسكري مسئولية الإصرار على إجراء الانتخابات بالقائمة النسبية والفردي، متوقعاً إحداث أعمال شغب وبلطجة ودماء وقتل مواطنين حالة التطبيق بالاثنين –على حد تعبيره.
وجه سؤلاً للمجلس العسكري وحكومة عصام شرف قائلاً "نور": إذا لم تقدروا على حماية شقة في عمارة (في إشارة لعمارة الكيان الصهيوني بالقاهرة التي تعرضت لعملية اقتحام)، فكيف تحموا  اللجان الانتخابية.
وعلى جانب أخر أعلن "نور" تأييده للمطالبة بالاعتراف بالدول الفلسطينية بكامل حقوقها لتكون قادرة على الحياة، وندد بموقف الأمريكي المتعاند بشأن الجانب الفلسطيني، محذراً الإدارة الأمريكية من انتهاج المنهج القديم في التعامل مع تلك القضايا، مؤكداً إنتهاء عصر إخضاع الحكام و العملاء إليهم، فعليهم أن  يحترموا إدارة الشعوب العربية.
 ونفي أيضاً حرمانه من ممارسة العمل السياسي بأمر من النائب العام، ومن المقرر أن  تصدر المحكمة يوم 16 أكتوبر المقبل حكمها النهائي بخصوص قضية تزويرالتوكيلات.

كاريكاتير

بحث