حجم الخط

بداية تشكر الصعيد لمواجهة الفلول وكفاية تصف لقاء ''العسكري'' بتقسيم الكعكة

10/8/2011 10:03 am

كتب: محمود صبره

وجهت حركة بداية انذار لكل من يحاول اجهاض الثورة المصرية، وذلك تعليقًا علي مؤتمر ''اتقوا شر الصعيد إذا غضب'' الذي عقده نواب سابقون من الحزب الوطني المنحل عن دوائر الصعيد اعتراضًا علي تطبيق قانون الغدر.
وأشادت ''بداية'' في بيان لها، حصلت العربى علي نسخة منه، بأبناء صعيد مصر الوطنيين الذين وقفوا لهم بالمرصاد وأجهضوا الفتنة، مطالبين الشباب المصري بالتصدي لتلك المحاولات الاخيرة في مخطط اجهاض الثورة.
وعن لقاء الأحزاب بالفريق سامي عنان؛ علقت حركة بداية قائلة: ''ما اشبه الليلة بالبارحة''، في إشارة للقاء المجلس العسكري بعمر سليمان نائب رئيس الجمهورية وقت الثورة المصرية، حين اجتمعوا لتفريغ ميدان التحرير من المتظاهرين، حسبما ذكر البيان.
وفي نفس السياق؛أكدت حركة كفاية أن الحركة كانت حسنة الظن أكثر مما يجب بالسلطة الحاكمة متمثلة في المجلس العسكري، وظهرت ملامح ذلك عندما قرر المجلس العسكري إعلان المباديء فوق الدستورية، واختفت أعراضه عندما اجتمع الفريق سامي عنان بالأحزاب وطمأنهم علي نصيبهم من الكعكة.
ووصفت كفاية في بيانها الأحزاب بـ''الكرتونية''، واصفة الخلاف بأنه ليس من أجل الوطن، ولكنه خلاف من أجل مصالح خاصة.وأكملت؛ ''تابعت الحركة المشهد ورفضت ما تم طرحه، لأنه لا يعبر عن الضمير الوطني الجمع وانما التفاف علي الثوار''، مؤكدة عودة النضال كما كان قبل الثورة ضد التمديد والتوريث، وكأن الثورة لم تهب ودماء الشهداء التي ثارت وكأنها دماء كبش عيد الأضحي.كما وصفت.
وعلي جانب أخر؛ طالبت حركة 9/9 بإسقاط كامب ديفيد،مطالبة بعودة الجيش لمواجهة الخطر الصهيوني والحكومة بأخد خطوات فعلية لإسترداد الدولة وسيادتها في مواجهة العدو.

كاريكاتير

بحث