حجم الخط

حملة حمدين صباحي للرئاسة تعلن اعتزامها المشاركة في مظاهرة تصحيح المسار

9/7/2011 4:53 pm

كتب: أ.ِش.أ

 

أكدت حملة حمدين صباحى رئيسا لمصر اعتزامها المشاركة فى مظاهرة (تصحيح مسار الثورة) يوم الجمعة 9 سبتمبر بميدان التحرير وكافة الميادين بمحافظات مصر، وأوضحت الحملة - في بيان اليوم الاربعاء- أنها ترى أن الوضع الراهن يحتاج للعودة مجددا لحق التظاهر السلمي من أجل التأكيد على أهداف الثورة ووضوح خريطة الطريق للمرحلة الانتقالية والانتهاء منها.
وأكد البيان على ضرورة طرح قوانين الأحزاب ومباشرة الحقوق السياسية، وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية للمناقشة مع القوى السياسية، في ظل عدم صدور قانون الغدر بعد التعديل لمنع رموز النظام السابق من خوض الانتخابات المقبلة، وفرض قانون تجريم الاعتصامات والاضرابات مما جعل الخيار الأصح هو استمرار الضغط السياسي والشعبي والجماهيري بالتظاهر السلمي.
ورفعت الحملة بعض المطالب التي سوف تطرحها خلال مشاركتها في مظاهرات الجمعة أهمها إيقاف المحاكمات العسكرية للمدنيين وإعادة محاكمة المسجونين عسكريا أمام قاضيهم الطبيعى، وتعديل قانون الانتخابات ومراجعة تقسيم الدوائر وتطبيق قانون الغدر بتعديلاته لمنع خوض رموز وقيادات النظام السابق والحزب الوطنى المنحل لتلك 
الانتخابات. 
وأضافت الحملة أنها سوف تطالب كذلك بمراجعة سياسات وزارة الداخلية، وتحديد جدول زمنى واضح للمرحلة الانتقالية، إضافة إلى تحديد آليات واضحة للحوار الديمقراطي بين المجلس العسكري والحكومة من طرف وبين القوي السياسية والوطنية من طرف آخر.
وأضافت الحملة أنها ستطالب كذلك باستكمال تطهير مؤسسات الدولة ومراجعة سياساتها والاستجابة لمطالب القطاعات المهنية والاجتماعية المشروعة والعادلة الممكن تحقيقها في تلك المرحلة.
هل لديك تعليق؟ اطبع التعليقات

أكدت حملة حمدين صباحى رئيسا لمصر اعتزامها المشاركة فى مظاهرة (تصحيح مسار الثورة) يوم الجمعة 9 سبتمبر بميدان التحرير وكافة الميادين بمحافظات مصر، وأوضحت الحملة - في بيان اليوم الاربعاء- أنها ترى أن الوضع الراهن يحتاج للعودة مجددا لحق التظاهر السلمي من أجل التأكيد على أهداف الثورة ووضوح خريطة الطريق للمرحلة الانتقالية والانتهاء منها.

وأكد البيان على ضرورة طرح قوانين الأحزاب ومباشرة الحقوق السياسية، وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية للمناقشة مع القوى السياسية، في ظل عدم صدور قانون الغدر بعد التعديل لمنع رموز النظام السابق من خوض الانتخابات المقبلة، وفرض قانون تجريم الاعتصامات والاضرابات مما جعل الخيار الأصح هو استمرار الضغط السياسي والشعبي والجماهيري بالتظاهر السلمي.
ورفعت الحملة بعض المطالب التي سوف تطرحها خلال مشاركتها في مظاهرات الجمعة أهمها إيقاف المحاكمات العسكرية للمدنيين وإعادة محاكمة المسجونين عسكريا أمام قاضيهم الطبيعى، وتعديل قانون الانتخابات ومراجعة تقسيم الدوائر وتطبيق قانون الغدر بتعديلاته لمنع خوض رموز وقيادات النظام السابق والحزب الوطنى المنحل لتلك الانتخابات. 
وأضافت الحملة أنها سوف تطالب كذلك بمراجعة سياسات وزارة الداخلية، وتحديد جدول زمنى واضح للمرحلة الانتقالية، إضافة إلى تحديد آليات واضحة للحوار الديمقراطي بين المجلس العسكري والحكومة من طرف وبين القوي السياسية والوطنية من طرف آخر.
وأضافت الحملة أنها ستطالب كذلك باستكمال تطهير مؤسسات الدولة ومراجعة سياساتها والاستجابة لمطالب القطاعات المهنية والاجتماعية المشروعة والعادلة الممكن تحقيقها في تلك المرحلة.هل لديك تعليق؟ اطبع التعليقات

 

كاريكاتير

بحث