حجم الخط

ضياء رشوان : أتحدي ان يكون السلف قد إعتدوا علي اي قبطي بقنا

4/23/2011 3:02 am

كتب: شيرين العقاد

   أعرب ضياء رشوان نائب مديرمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام عن مخاوفه من تدهور الاوضاع الامنية بمحافظة قنا ، بعد حشد الجو الاعلامى ضد السلف متحديا ان يكون السلف قد قاموا بأى اعتداء على أى اخ قبطى فى قنا ، لكننى " لا اضمن ماذا قد يحدث غدا  " .
جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها مكتبة الاسكندرية مساء امس الخميس عن الحياة الحزبية فى مصر بعد ثورة 25 يناير.
وقال رشوان أن التعديلات الدستورية وما اعقبها من إعلان دستورى سيؤدي إلى ثمان انتخابات متلاحقة يمر بها الشعب في هذه المرحلة الانتقالية ، حيث تقام انتخابات برلمانية مرتين وكذلك الشورى والرئاسية .واضاف أن الإعلان الدستوري كان بمثابة هجين غريب تم  فقط لإرضاء و التوفيق بين الرأيين من أصحاب "نعم " و أصحاب " لا " في الإستفتاء على التعديلات الدستورية .
و توقع رشوان اكثر من سيناريو للفترة المقبلة فعن السيناريو الأسوأ  قال رشوان أن تختلف قوى الثورة فيما بينها و تترشح فرادى أو ضد بعضهم البعض و أن يأتى بقايا الحزب الوطني المنحل و تنافس على المقاعد و تفوز بها في إطار العملية الانتخابية ، فإذا استطاعت الحصول على 20% أو 30% إلى 35% من جملة المقاعد فسوف يكون لها تأثير مباشر و سوف يقودوا الائتلاف الحكومي ، بذلك يكونوا أتوا بطريقة قانونية و لن نستطيع إجلائهم من مناصبهم أو الاعتراض على قراراتهم ألا بالنزول للميدان مرة أخرى .و عن السيناريو الأفضل قال أن تتحد قوى الثورة و تأتلف فيما بينها بجميع أشكالها و على اختلاف أحزابها ، فتتفق الكتلة الانتخابية على اختيارات مرشحين الدوائر مسبقاً و لا يأخذنكم رحمة بفلول الحزب الوطني ، و لا أقصد هنا بالطبع الصف الأول المعروف للجميع و الذي يرفضه المجتمع بطبيعة الحال و لكن الصف الثاني و الثالث للحزب و أمناء اللجان في الأحياء و المناطق المختلفة و الذين يبدون مسالمين و لم تظهر أنيابهم مسبقاً ، فلا يأخذنكم بهم رحمة و أحذروهم .و حذر رشوان بشدة مما أسماه من التقاعد المبكر لشباب الثورة لأن الثورة مازالت في مهدها حيث قال : احذروا يا شباب الثورة من الانفلات وراء التفا هات و ركزوا جهودكم على الأساسيات ، لان كل مواطن مسئول عن بلده، و لابد أن تكملوا دوركم، اتحدوا معا في كل حي أو دائرة  أو مركز و اختاروا مرشحيكم بأنفسكم و اعملوا من الآن و لا تنتظروا الاختيارات التي تطرح عليكم بل اصنعوا مرشحيكم بأيديكم .وحول الاخوان المسلمين قال ان الاخوان لم يكونوا حركة جهادية ولم يستخدموا العنف فى التغيير وصنف الاخوان ضمن حركات الاسلام السياسى انطلاقها الرئيسى هو صحيح الاسلام مؤكدا على انهم متشددين لكن لا يتسمون بالعنف
 

كاريكاتير

بحث