حجم الخط

كفاية تعود للمظاهرات وتطالب بإقالة محافظ الدقهلية

4/27/2011 1:09 pm

كتب: علي ابراهيم

بعد فترة ليست قصيره  من الغياب عادت الحركة المصرية من اجل التغيير "كفاية" بالمنصورة للظهور مرة أخرى في المظاهرات ضد تعيين اللواء محمد محسن حفظي محافظا للدقهلية،واصدرت بيان شديد اللهجة ضد ما أعتبرته تجاوزات المحافظ الجديد ضد أبناء الدقهلية بشعار لا لعسكرة المحافظات بعد ثورة 25 يناير مطالبين بتطبيق شعارها "الشعب يريد إسقاط النظام".
ويقول بيان كفاية المنصورة أننا نعلم أن النظام الفاسد انتشر في المجتمع كالسرطان بدءا من رجال الأعمال ومرورا بأعضاء مجلسي الشعب والشورى والمحافظين ومديري الأمن وعمداء الكليات ورؤساء الجامعات والمصالح والشركات الحكومية وانتهاءا بأعضاء المحليات الذين ينتشرون في القرى والنجوع، ولأننا نعلم أن كثيرًا من هؤلاء كانوا يريدون بقاء النظام ولأننا نعمل أن نظاما جيدا أن نظاما بهذا الحجم والفساد لن يكون القضاء عليه أمرا هينا وسيكون القضاء عليه من خلال "القضاء العادل"، ولأننا أيضا لم نجد شيئا تحقق، نقولها مرة أخرى "الشعب يريد إسقاط النظام"، كما أن رجال النظام السابق الذين أفسدوا الحياة السياسية والاقتصادية لم يقدم أي منهم للمحاكمة أو على الأقل الوضع تحت الإقامة الجبرية لحين التحقيق معه "باستثناء مجموعة لا تتجاوز الثلاثين من الوزراء الذين تم احتجازهم في سجن طرة.
أضاف البيان: أن عمداء الكليات ورؤساء الجامعات لم يقل منهم أحدا من منصبه بالرغم من المظاهرات التي تقام كل يوم من الطلبة والمدرسين بالجامعة لإقالة هؤلاء إضافة إلى رؤساء المصالح والشركات الحكومية والذين حولوها إلى عزب خاصة يجنون منها ما يريدون لا نرى فيهم تغيير وأعضاء المحليات والذين هم اشد معاوني النظام وأكثرهم خطورة لاختلاطهم بكل ما يمس حياة المواطن ويتجاوز عددهم 51 ألف عضو تابعين للحزب الوطني، وإلى الآن يباشرون أعمالهم ويعيثون في الأرض فسادا.
تطرق البيان إلى الأزمة الأخيرة التي تعانى منها بعض المحافظات المتمثلة في تعيين قيادات وزارة الداخلية في مناصب المحافظين.
أكد مصدرو البيان "أن الشعب لا يزال يريد إسقاط النظام ولن يتوقف عن المطالبة به وسنسعى بشتى الطرق للمحافظة على مكتسبات الثورة، ونؤكد أنة لا بديل عن هذا الشعار "الشعب يريد إسقاط النظام".


 

كاريكاتير

بحث