حجم الخط

مؤتمر الفلول بنجع حمادى ينتقد الأحزاب ويرفض "العزل" بدعوى الحفاظ على حقوق الانسان

10/6/2011 2:15 am

كتب: نور الدين محمود

شهد مؤتمر "اتقوا شر الصعيد إذا غضب" والذي أقيم مساء اليوم الأربعاء برعاية حزب الحرية لمواجهة قانون العزل السياسي لنواب الحزب الوطنى المنحل عدد من المفاجأت, حيث أقيم المؤتمر على مساحة كبيرة فى فيلا النائب هشام الشعينى ضم أكثر من 5 آلاف من أعضاء الحزب الوطني المنحل وقبائل مصر، حيث احتوت المنصة على نواب شمال وجنوب سيناء ومرسى مطروح بجانب محافظات الصعيد: أسيوط وسوهاج والأقصر وقنا.

وأكد فتحي قنديل ان "ثورة يوليو جابت ديمقراطية" مشيرا إلى أن الديمقراطية ترفض قانون العزل، مضيفا "فيه ناس كثير ركبت فوق الثورة" لافتا إلى أن بطل الثورة الحقيقي هو "طارق غنيم" ليقوم الجمهور بتصحيح الاسم "وائل".

وأضاف قنديل، أن وائل غنيم لم يكسب من الثورة ولا يحاول الظهور وأن أغلب الأحزاب فاسدون وهم يجلسون مع المجلس العسكري من أجل مطالبهم التي تختلف عن مطالب الثوار الحقيقيين الذين فجروا الثورة كوائل غنيم.

وقال هشام الشعيني "فيه ناس طلعت إشاعات إن إحنا شيلنا النسر من علم مصر وحطينا بداله بندقية وحسبي الله ونعم الوكيل". وأضاف الشعينى "كفاية 8 أشهر من اعتصامات واضطرابات وعلينا باحترام المجلس العسكري الذي يضم المشير محمد حسين طنطاوي ابن الصعيد".

وأضاف الشعينى، "الحكم والفيصل للشارع، والحركات التي تضم في عضويتها 20 فردا علشان يهزوا البلد لازم يعرفوا إنه فيه ناس معاهم 45 مليون ورغم كده ساكتين ومش عاوزين فوضى ولاحرية".

وشهد المؤتمر كلمات لفايز النجدي نائب شمال سيناء الذي أكد أن حكم الفرد هو الذي يؤدى للاستبعاد والإقصاء بينما حكم الديمقراطية يؤدى للاحتواء، مشيرا إلى أن قانون العزل يتنافى مع حقوق الإنسان.

وقال رشدي عبد الحميد، عضو محليات وطني سابق إن الحركات السياسية التي تريد استبعاد أعضاء الحزب الوطني الشرفاء، تتلقى أموالا من الخارج، مشيرا إلى أن قانون الغدر يكون بالأحكام القضائية ويكون برضا الشارع والشعب.

وأضافت إيمان البواب، إحدى المنشقات عن حركة 6 أبريل وعضو بحزب الحرية أن الثورة قامت من أجل مصر، وأننا لابد أن نحاسب القضاء الفاسد على قيامه بتزوير الانتخابات، مشيرة إلى أن مصر للمصريين جميعا مسلمين وأقباط، وأن الأحزاب كلها لابد أن تضع قيم الترابط والتكاتف وليس الفرقة.

جدير بالذكر أن المؤتمر سيصدر بيانا فى نهايته للتأكيد على رفضه القاطع لقانون العزل السياسى وحقه فى مباشرة العمل السياسى.

كاريكاتير

بحث