حجم الخط

نائب ومرشح وطني بدمياط يصف رواد للفيس بوك "بالخسة والجبن"

10/29/2011 8:11 pm

كتب: سهاد الخضري - عزت سعد

  شائعات كثيرة واتهامات عديدة خرج الدكتور جمال الزينى عضو مجلس الشعب الاسبق عن الحزب الوطنى  عن صمته قائلا :إننى لست ملاك ولكن كمرشح لى وعلى ولكن التجنى والاتهامات الموجودة على الفيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعى والهجوم الشديد من اسماء مستعارة هى احد انواع الجبن والخسة وعدم القدرة على المواجهة ولقد قدمت استقالتى من الحزب الوطنى فى 6/12/2010وقدمت بلاغ للنائب العام لتزوير الانتخابات بقلم واحد بتوقيع واحد
 فى محرر رسمى وهو ورقة التصويت ولقد وقفت فى ميدان الساعة ليس لتأيد مبارك ولكن حرصا على استقرار وامن البلاد حتى لا تسقط الدولة  ولن اسمح لاحد ان يزايد على وطنيتى  أو يدعى البطولة  او الشرف على حسابى  وكونى محسوب على الوطنى فهناك اناس عملوا صفقات واستفادوا من النظام السابق وليسوا وطنى ..وأوافق على تطبيق قانون العزل او التطهير السياسى ولكن على الجميع من المعارضة والاخوان والموظفين والمناصب السياسية لا ن هناك من هم اشد فسادا من الوطنى ..ولقد خضت انتخابات 2005مستقل وإنضممت للحزب الوطنى بعد عام ونصف وتضيقات شديدة لا يمكن تخيلها وبعد موافقة اهالى الدائرة ويخطأ من يرى ان الثورة اضرتنى  اننى استفدت من الثورة لانها حمتنى من التهديد بالقتل والتصفية الجسدية انا وأخوتى بسبب ما هاالمتخصصة ووزير الصحة وذلك قبل 11 فبراير وهذا ثابت بمضابط مجلس الشعب والاحاديث الاعلامية والصحف  مشيرا الى ان الاعتداء عليه كان بالزرقا  مخططا ومدبرا بالمال والبلطجة بمؤامرة نسج خيوطها الحزب الوطنى والامن وعندما قرر عقد مؤتمر صحفى للإنسحاب من الانتخابات  تم تهديده بالقتل مما جعله يخاف على نفسه واسرته واهالى الدائرة فى عز جبروت النظام متحديا من يواجه الحكومة قائلا (اتخن شنب يقول ان يواجه الحكومة  وقتها عينى عينك ....يأتى وانا احلق له شنبه على الهواء )
وصف الزينى الانتخابات القادمة بالمغامرة  لأنه  لا توجد هيبة دولة لان هيبتها مرتبطة بمؤسستها والحكومة فاشلة ولن تقدر على حماية الانتخابات فى ظل الانفلات الامنى والاخلاقى والاعلامى متحديا  ان ينزل وزير او مسئول بدون حراسة  رافضا حالة الفوضى و(الشذوذ السياسي أو الدعارة السياسية )وان المتنقلين بين وسائل الاعلام معروفون ويتحدثون وفق انتماء سياسي وليس منهجية دولة ...مشيرا الى ان الانتخابات القادمة غير دستورية لأنها جمعت بين النظام المختلط بالقائمة النسبية والنظام الفردى وهذه بدعة لا تحدث فى العالم لأن ثلثى الشعب لا ينتمى لأحزاب  والقائمة المطلقة  تم الطعن عليها بعدم الدستورية  وتقسيم الدوائر عندما فى محافظتى حلوان واكتوبر  كان لإضعاف النائب مصطفى بكرى والان عندما حدث تقسيم للدوائر فإنه يضعف جميع السياسيين فى مصر فدائرتى اربع مراكز فهذا تسبب فى ارتباك للناخب والمرشح مما يجعل هذه الانتخابات أسوء انتخابات تشدها مصر  وسوف تظهر فيها الرشاوى والبلطجة والعصبيات  و ارفض سياسة السمع والطاعة وتقبيل اليد لانها ضد الديمقراطية  وانه عرض عليه خوض الانتخابات عى رأس 7 أحزاب   لذا لم اترشح على رأس قائمة حتى لا تطير رأسى فى الانتخابات لانه لا امان على المرشح والناخب  رغم ان من وقفوا ضدى فى الانتخابات الماضية هم من يدفعوا بى لخوض هذه الانتخابات لانهم يدركون ان الانتخابات القادمة تأتى لمهمة محددة وفى وقت محدد ولها ناس لهم صفات محددة كالخبرة والجرأة والتشريع وغيرها من الصفات التى حددوها وكان من الافضل الانتخابات بالقائمة الغير مشروطة لكننا غير مؤهلين لها  وهذه الانتخابات ان قدر لها الاكتمال سوف تكون مزورة بالتضليل الاعلامى والعزف على وتر الدين والرشاوى النتخابية واللحمة التى تباع لحساب ناس بعينهم وبالعصبيات  مما يجعلها  على حساب الشعب  لان القادر على خوض الانتخابات هو من يملك المال والبلطجة ومن يمول بأموال طائلة  من الخارج  وهم معروفون  وهم القادرون على خوض الانتخابات ..!
واستنكر الزينى موقف الاخوان وبعض التيارات الاخرى عندما طالبوا بإسقاط عضويته فى الوقت الذى طالبوا بان يكون مرشح المستقل الفردى  حزبيا لان ذلك تغير فى المواقف ومحاولة لإقتناص فرص المستقلين مؤكد ا أنه عزف عن خوض الانتخابات مثل كل الشرفاء الذين لم ينزلوا الانتخابات والذين اسقطهم الحزب الوطنى لرفضهم المشاركة فى جريمة التوريث مشيرا الى ان الانتخابات السابقة هى التى فجرت الثورة  التى لا نستحقها على حد قوله لأنه" لا يغير الله ما بقوم حتى لا يغيروا ما بأنفسهم " وان مصر الان يترسخ فيها حالة" الغل والتشفى"

كاريكاتير

بحث