حجم الخط

20 منظمة حقوقية تستنكر تعيين محسن حفظي في حركة المحافظين

4/21/2011 10:42 pm

كتب: علي ابراهيم

  استنكرت 20 منظمة حقوقية مصرية ودولية مكأفاة ضباط العادلي بتعيينهم محافظين وكأن الثورة التي قام بها المصريين في 25 يناير لم تقم وقالت في بيان لها  قام الشعب بثورته في الخامس والعشرين من يناير 2011 لتحقيق “التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية”، مما يتطلب تغيير رموز النظام الفاسد التي أذاقت الشعب العذاب وانتهكت حقوقه، وقد انتظر الشعب منذ إسقاط مبارك في 11 فبراير 2011 تغيير المحافظين الذين كانوا الذراع اليمنى للنظام في قهر الشعب، بمحافظين جدد يكونون أكثر تعبيرا عن آمال الشعب.
لذا فقد هال المنظمات الموقعة أدناه تعيين اللواء محسن حفظي محافظا للدقهلية فهو أحد أعمدة جهاز مباحث أمن الدولة الرهيب وكافأه اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق بمد خدمته كمساعد للوزير لأمن الجيزة، اعتبارا من ١٢ سبتمبر 2009، وذلك بعد بلوغه سن المعاش، وفي نوفمبر 2010 أصدر أوامره لقوات الأمن بمهاجمة المسيحيين المعتصمين بمبنى كنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل بشارع الإخلاص بالعمرانية لفض اعتصاما سلميا احتجاجا على قيام محافظة الجيزة بوقف بناء الكنيسة، وحينما خرجوا متظاهرين أمام مبنى محافظة الجيزة أمر بإطلاق النار عليهم بدم بارد مما أدى لاستشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة نحو 150 مواطن، وبدلا من محاكمة اللواء محسن حفظي على ما ارتكبه من جرائم قبل وأثناء الثورة تم تعيينه في مارس 2011 مساعدا للوزير لقطاع الأمن، وأخيرا تم تعيينه في 14 إبريل 2011 محافظا للدقهلية.
إن المنظمات الموقعة أدناه تطالب بعزل اللواء محسن حفظي من منصبه كمحافظ للدقهلية، ومحاكمته على قتل المواطنين المسيحيين في أحداث كنيسة العمرانية.

كاريكاتير

بحث